المشاركات

هل التصوّف "نصرنة للإسلام" حقّا أم جزء من "أمْركة" هذا الدين؟

هل التصوّف "نصرنة للإسلام" حقّا أم جزء من "أمْركة" هذا الدين؟إحسان الفقيه

الأحد، 18 يناير 2015قالها أخي (علي عزت بيجوفيتش) يوما: (إن الفلسفة الصوفية والمذاهب الباطنية تمثل -على وجه اليقين- نمطا من أكثر الأنماط انحرافا، ولذلك يمكن أن نطلق عليها "نصرنة" الإسلام ).. أما إيريك جوفروا - صاحب كتاب (التصوف طريق الإسلام الجوانية) - فيقول: (السلطات السياسية في الغرب تشجع الصوفية وتدفعها لأن تكون المضاد الحيوي ضد ظاهرة الحركات الإسلامية ومختلف مظاهر التشدد الإسلامي لا في الغرب فحسب بل حتى في البلدان الإسلامية).
*في البداية علينا أن نشير الى أن التصوف كاتجاه مضاد للترف قد نشأ في القرن الثاني الهجري،
وتحول مع مرور الوقت إلى زهد غير مشروع، ثم دخل في أخطر مراحله عندما امتزجت به الفلسفات الغربية وتمحور حول فكرة وحدة الوجود والحلول والإتّحاد، التي روجها رموز الصوفية مثل محيي الدين بن عربي والحلاج وابن الفارض وغيرهم.
ولقد اهتم الغرب –ولا يزال- بالتصوف ودراسته ودعمه نظرا لأنه يحقق له عدة مكاسب، أبرزها تمرير فكرة وحدة الأديان، والتي بموجبها تقتل التمايز لدى المسلمين وتذيب عقيدت…

رائع هو.. إحسان الظن

رائع هو.. إحسان الظن
 الحمد لله وبعد: فمن شيم المؤمنين إحسانُ الظنون بعباد الله, فلا يتبعون سوءَ الظنّ إلا عند غلبة الشبهة, مع ذلك فلا يحقِّقُون سوءَ ظنّهم, بل يحملون لإخوانهم أعظمَ المعاذير, وأجمل المحامل, فيقول الصالح لنفسه وقد بلغه عن أخيه سوءٌ: لعلّ الخبرَ لا يثبت, لعلّها نميمةٌ وبهتان, لعلّ أخي المسلم الذي قيلت فيه القالةُ لم يقصد, لعلّه كان ناسيًا, لعلّه كان غافلًا, لعلّه لعلّه.. فيستطيلُ في تلمّس أعذارِ أخيه, فيروح وقد أراحَ فؤاده من حرارة الأحقاد, ووساوس المعاداةِ, فيكسب بذلك أربح التجارات, إذ قد ربح أجره, وربح راحة نفسه, وربح محبّة الناس له, وربح النُّجحَ في أموره لحسن نيّته, فالله شكور حميد, وربح حُسن العاقبة في الدنيا, فكم ممن قصد الإضرار بعبدٍ ثم تاب وأناب وشكر ذلك المضرور على إحسانِ ظنٍّ نفعه ولم يضرّه.    والطباع سراقةٌ, والجبلّات نزّاعة, وإنّما الحلم بالتحلّم, ومن فروع الحلم حسنُ الظنِّ, ويتأتّى بالدُربة والممارسة وتعلّمِ أسبابِ ذلك, وتلمّحِ موارده, والبحثِ عن متمماته, وفحصِ غوائلِ النفسِ, وتنظيفِ دغائلِها على من لا يستحقون سوى الإحسان.قال الله تبارك وتعالى: "يَا أَ…

حقيقة دخول الأشاعرة في مسمى أهل السنة والجماعة

حقيقة دخول الأشاعرة في مسمى أهل السنة والجماعةالحمدُ لله والصلاة والسلام على رسول الله ... وبعدُ
يدَّعي الأشاعرة دخولهم في مسمى أهل السنة والجماعة ويدافعون عن هذه الدعوى بشكل كبير ، وهيهات أن يكون لهم أو لغيرهم شرف هذه التسمية مالم يُحَقَّق مقتضاها ويُلتزم به على وِفْقِ فَهْمِ السلف الصالح لنصوص الكتاب والسنة .
ومصطلح أهل السنة والجماعة مصطلحٌ عزيز وشعارٌ عظيم ادَّعاه من ليس منهم ، ونادى به من خالف طريقتهم في العقيدة ، واغترَّ بعض أهل السنة والجماعة بتلك الدعاوى ، وسبب ذلك ( أن بعض أهل السنة والجماعة لا يعرفون المضمون الكامل، والمنهج الشامل الذي يحويه مدلول "أهل السنة والجماعة"، ولا يدركون حقيقة مناهج الفرق البدعية وأصولها، ومن ثَمَّ كانت الخسارة الكبرى لأهل السنة والجماعة ، لا أعني خسارة الأتباع ، ولكن اضمحلال الشعار، وضياع الحقيقة في ركام الزيف، وفقدان المنهج المتميز في زحمة المناهج ) ([1] ).
والناظر لأصول الأشاعرة وما التزموه وقالوه وسطَّروا به كتبهم يجدهم مخالفين كل المخالفة لمنهج أهل السنة والجماعة في التلقي والاستدلال على مسائل الاعتقاد ، ومع ذلك يزعمون أنهم من أهل السنة …

فضل لا إله إلا الله من كلام الإمام ابن القيم رحمه الله

فضل لا إله إلا الله من كلام الإمام ابن القيم رحمه اللهقال رحمه الله في الجواب الكافي ص380/381 الناشر مكتبة ابن تيمية تحقيق عمرو عبد المنعم سليم :
"وهى الكلمة التي قامت بها الأرض والسموات وفطر الله عليها جميع المخلوقات وعليها أسست الملة ونصبت القبلة وجردت سيوف الجهاد وهى محض حق الله على جميع العباد وهى الكلمة العاصمة للدم والمال والذرية في هذه الدار والمنجية من عذاب القبر وعذاب النار وهى المنشور الذي لا يدخل أحد الجنة إلا به والحبل الذي لا يصل إلى الله من لم يتعلق بسببه وهى كلمة الإسلام ومفتاح دار السلام وبها انقسم الناس إلى شقي وسعيد ومقبول وطريد وبهاانفصلت دار الكفر من دار الإيمان وتميزت دار النعيم من دار الشقاء والهوان وهى العمود الحامل للفرض والسنة ومن كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة وروح هذه الكلمة وسرها إفراد الرب جلّ ثناؤه وتقدست أسماؤه وتبارك اسمه وتعالى جده ولا إله غيره بالمحبة والإجلال والتعظيم والخوف والرجاء وتوابع ذلك من التوكل والإنابة والرغبة والرهبة فلا يحب سواه وكل ما يحب غيره فإنما هو تبعا لمحبته وكونه وسيلة إلى زيادة محبته ولا يخاف سواه ولا يرجى سواه ولا ي…

ظاهرة الايمو، حقيقتها، ومخاطرها العقدية والاجتماعية وسبل مواجهتها

صورة
ظاهرة الايمو، حقيقتها، ومخاطرها العقدية والاجتماعية وسبل مواجهتها

لفضيلة الاستاذ المساعد الدكتور : أحمد عبد الرزاق جبير.

عضو الهيئة التدريسية في كلية التربية للعلوم الانسانية / قسم علوم القرآن / جامعة الانبار/ العراقالملفات المرفقةظاهرة الايمو حقيقتها ومخاطرها العقدية والاجتماعية وسبل مواجهتها.pdf‏ (1.93 ميجابايت, المشاهدات 101)
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=333144

الأشاعرة

بسم الله الرحمن الرحيمالأشاعرةالشيخ/ ناصر بن محمد الأحمد
إن الحمد لله..
مقدمة:
الأشاعرة:
هم أصحاب أبي الحسن علي بن إسماعيل الأشعري، المنتسب إلى أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه-.
وأبي الحسن الأشعري هو: العلامة أبو الحسن علي بن إسماعيل بن أبي بشر إسحاق بن سالم بن إسماعيل بن عبد الله بن موسى بن أمير البصرة بلال بن أبي برده بن صاحب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أبي موسى الأشعري. 
ولد سنه 260هـ وكان عجباً في الذكاء وقوة الفهم.
كان في أول أمره معتزلياً ومنهجه هو منهج المعتزلة وهو تقديم العقل على النقل ثم بعد ذلك أخذ يعيد النظر في معتقدات المعتزلة ويخطط لنفسه منهجاً مستقلاً جديداً يلجأ فيه إلى تأويل النصوص. ومنهجه الفكري كان قريباً من منهج أهل السنة لكن يعيبه أنه يفضل التأويل في أغلب آرائه. وبعدما ترك الاعتزال أخذ يرد عليهم ويهتك عوارهم.
قال الفقيه أبو بكر الصيرفي: "كانت المعتزلة قد رفعوا رؤوسهم حتى نشأ الأشعري فحجرهم في أقماع السمسم".
وفي أواخر حياته تبين له -رحمه الله- خطأ ما كان عليه فرجع إلى مذهب السلف المتمثل في منهج الإمام أحمد -رحمه الله- وهو تقديم النقل على العقل فكتب كتاب "الإ…